Community
Contribute Content Join Our Community
Events
» الأحداث
Events
» Events »
About
Home » حول
Members
Home » مجتمع » الأعضاء
Members
Home » مجتمع » الأعضاء »
Blog
Home » مجتمع » بلوق
Blog
Home » مجتمع » بلوق »
Forum
Home » مجتمع » المنتدى
Forum
Home » مجتمع » المنتدى »
Groups
Home » مجتمع » المجموعات
Groups
Home » مجتمع » المجموعات »
Photos
Home » مجتمع » الصور
Photos
Home » مجتمع » الصور »
Videos
Home » مجتمع » الفيديو
Videos
Home » مجتمع » الفيديو »
Contests
» مجتمع » المسابقة
Tech Tools
Home » الموارد » Tech Tools
Awards & Grants
Home » الموارد » المنح والجوائز
Job Opportunities
Home » الموارد » فرص العمل
Member Profile
Home » مجتمع » صفحة العضو »
FAQ
Home » الأسئلةالأكثر شيوعاً
Contact Us
Home » الاتصال بنا
Newsletter
Home » الاشتراك فيالنشرة الإخبارية
Join Our Community
Home » نضم صوتنا المجتمع
Contribute Content
Home » مساهمة في محتوى
Opportunities
Home » الموارد » الفرص ICT4D
Partners
Home » الشركاء
Partners
Home » الشركاء »
Explore
Home » استكسف مجتمعاً آخر على الانترنت
Explore
Home » استكسف مجتمعاً آخر على الانترنت »
Terms of Use
Home » شروط الاستخدام
Terms of Use
Home » الموارد
Sitemap
Home » خريطة الموقع
Comnunity Guide
Home » دليل المجتمع
Global Community Team
Home » حول » المجتمع العالمي فريق
Impact Stories
Home » الموارد » قصص لها أثر

السياحة الالكترونية في المنطقة العربية ودور تكنولوجيا المعلومات والاتصال في تنمية قطاع السياحة

تكنولوجيا المعلومات والاتصالات تلعب دوراً هاماً في تطبيق الخدمات السياحة الإلكترونية من حيث تفعيل النظم والتطبيقات الخاصة، وأصبح تزويد العملاء بالخدمات الالكترونية واحدة من مقومات نجاح أي من القطاعات الإقتصادية والتي يأتي على رأسها قطاع صناعة السفر والسياحة، اذ تعزز الخدمات الإلكترونية والتطبيقات الحديثة من سياسات تخفيض التكاليف وإختصار العامل الزمني وتعد احدى الميزات الترويجية في سوق شديدة التنافسية تهتم بتحديث صناعة السياحة والسفر والتسويق الالكتروني وكافة الخدمات السياحية المقدمة.

كما تشكل السياحة الالكترونية القسم الاكبر من حجم التجارة الالكترونية، من هذا المنطلق تم تطوير وتفعيل افضل الحلول وأحدث النظم الإلكترونية للخدمات السياحية من حيث العمل على استراتيجيات التسويق الإلكتروني لتحقيق أداء شامل ومتميز يسهم في تطوير المنظومة السياحية، لدعم التنافسية السياحية العالمية لإستقطاب السائحين والإستثمارات السياحية في ظل توافر البيئة والمناخ الإستثماري و الصناعات الداعمة لقطاع السفر والسياحة .

 

وترجع الزيادة في الطلب السياحي العالمي إلى عوامل متعددة منها زيادة الدخل في كثير من الدول المصدرة للسائحين، إهتمام معظم الدول السياحية بالترويج السياحي لمقوماتها الطبيعية وخدماتها السياحية لتحفيز السائحين على زيارتها لما فيها من وسائل جذب سياحية، التطور التقني الحاصل في

وسائل النقل البري والبحري والجوي، إنخفاض الأسعار الناتج عن الرحلات الجوية التي تعتمد على الطيران الإقتصادي، فضلا عن لجوء عدد من المؤسسات السياحية إلى أسلوب الحزمة الذي يجمع بين النقل والإيواء والخدمة الفندقية وتنظيم الزيارات.

 

هذه الدراسة ترصد مجموعة من المحاور  حول دور إستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في السياحة، وأثرها على زيادة الطلب السياحي  من حيث:

السياحة الإلكترونية، آثار التنافس الإفتراضي على قطاع السياحة،  أسباب إستخدام التكنولوجيا في قطاع السياحة ، إضافة واقع السياحة الإلكترونية في الدول العربية.

 

السياحة الالكترونية

هي تلك الخدمات التي توفرها تكنولوجيا المعلومات والإتصال بغرض إنجاز وترويج الخدمات السياحية والفندقية عبر مختلف الشبكات المفتوحة والمغلقة، بالإعتماد على مبادئ وأسس التجارة الإلكترونية، وتتعدى في الواقع مفهومها إلى أبعد من ذلك، فهي المستخدمة للأجهزة الإلكترونية الجوالة كالهواتف المحمولة والمفكرات الإلكترونية تشمل حتى السياحة المتنقلة/الجوالة المحمولة وغيرها، وبذلك فإن تكنولوجيا المعلومات والإتصال تستخدم من طرف جميع شركاء القطاع السياحي من مؤسسات وهيئات وأفراد، وقد تستغل هذه التكنولوجيا في تشييد وإقامة كيانات سياحية يتطلب تشغيلها أيضا قدرا من المعرفة التكنولوجية لدى روادها، مثل الفنادق الذكية التي تعتمد في بنائها وتشغيلها وإدارتها على تقنيات حديثة.

 

تتطلب السياحة الإلكترونية لتجسيدها عمليا أربعة مراحل أساسية لصناعة المحتوى الرقمي، وهي :

-                      تجميع المعطيات السياحية، مثل عروض، أسعار، خرائط، تقارير،تحديد أماكن وغيرها

-                      رقمنة المعطيات المجمعة بإستخدام مختلف الوسائل التكنولوجية

-                      نشر المعلومات المجمعة إلكترونيا عبر الانترنت، وعبر الوسائط الإلكترونية المتعددة، وبأكثر من لغة.

-                      تزويد الهيئات، الوكالات، والمؤسسات السياحية والفندقية بوصلة انترنت سريعة موزعة شبكيا إضافة إلى خدمات الانترنت الأخرى.

وتعود أهم أسباب تطور القطاع السياحي الإلكتروني إلى زيادة الثقة والأمان في وسائل الدفع الإلكتروني المختلفة عبر الإنترنت، وإلى العروض الكثيرة والمختلفة من المنتوجات والخدمات على الخط المتاحة على مدار الساعة، عروض مرنة حسب رغبات الزائر حيث يستطيع هذا الأخير أن يختار الرحلة حسب ميوله ورغباته، من وسيلة السفر المناسبة له إلى درجة الفندق وأنواع المطاعم وغيرها، مما يتيح الفرصة للمقارنة السريعة بين كافة العروض السياحية، كي تكون الرحلة ملائمة للسعر الذي يستطيع الزائر أن يدفعه، وبما أن الرحلة ليست منتوجًا ملموسًا، أصبحت صفحات الانترنت بديلاً للتسويق التقليدي للرحلات السياحية الذي يستخدم الملصقات والمطويات الورقية،  وغيرها من الخدمات الاعلانية

 

من المسلم به أن خدمات شبكة الإنترنت تؤثر بشكل كبير على وسطاء البيع/الموزعين، ذلك أنه بمقدور المؤسسة السياحية المنتجة للسلع أو الخدمات الإتصال مباشرة بالمستهلك النهائي، السائح دون المرور بموزع أو سلسلة من الموزعين كوسطاء بيع أو سماسرة لكن هذا لا يعني التخلي عن الوسطاء في الشبكة، بل هم موجودين ومحتفظين بمواقعهم في السوق الإفتراضي، تحت إسم الوسطاء

بمعنى الوسطاء النشطين في العالم الإفتراضي، الذين يقومون بالأدوار التالية من خلال الشبكة:

-                      بحث وتقييم وإنتقاء للمنتوجات السياحية لتوزيعها.

-                      دراسة إحتياجات السائحين والبحث عن الإقتراحات المناسبة لهم.

-                      توزيع المنتجات السياحية فعليا للسائحين.

-                      تقديم النصح والمشورة.

-                      التوفيق بين المنتج والسائح/المستهلك.

 

إن فعالية شبكة الانترنت كوسط تجاري آلي متطور، يخفف من التكلفة الإجمالية للمنتوج المعروض على الويب، هذا النوع من الخدمة يخفف التكلفة الإجمالية من ناحية الوقت المبدول لإدخال المعلومات والجهد المبذول للإقتناء، زما يجب التأكيد عليه هو ضرورة مباشرة المؤسسات السياحية في التفكير في إقحام إستراتيجية الإنترنت في أنشطتها، وانه لا محالة ولا مجال للمنافسة بعيدا عن الشبكة، إذا أرادت هذه المؤسسات أن ترفع من حصتها في السوق المحلي والسوق الدولي، ومن ثم أصبح استخدام التكنولوجيا في المجال السياحي أحد العوامل التي تستند إليها المؤسسات في تدعيم المنافسة والتميز بالسوق، وبالتالي فإن قواعد المنافسة تفرض على المشروعات السياحية أهمية وضرورة الاعتماد على تقنيات المعلومات والاتصالات في أعمالها حتى يمكنها الصمود في مواجهة المنافسين الذين يبتكرون أساليب متجددة لجذب العملاء وأداء وممارسة أنشطتهم.

ومن الآثار المترتبة على المنافسة الافتراضية من خلال إستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصال، ظهور مؤسسات جديدة تخدم القطاع السياحي كما هو عليه الحال بالنسبة لبقية القطاعات، تعتمد في دخلها على تكنولوجيا المعلومات والاتصال، منها مؤسسات بنية الانترنت، مؤسسات الاتصالات السلكية واللاسلكية، مؤسسات الخدمة عبر الانترنت وتشمل مؤسسات الوساطة الالكترونية التي تسعى إلى تسهيل عملية التواصل بين مؤسسات قطاع السياحة والسائحين عن طريق الشبكة كالبوابات الإلكترونية ومحركات البحث وأيضا تشمل المؤسسات المالية والمصرفية عبر الانترنت مثل البنوك الإلكترونية التي من خلالها يمكن تسديد خدمات الانشطة السياحية كحجز تذاكر الطيران والفنادق وتأجير السيارات وغيرها,والتي تسهم بشكل فعال في تنمية القطاع السياحي.

 

أهمية استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في قطاع السياحة.

إن جودة الخدمات السياحية لن تتم إلا بإتاحة وإستخدام التكنولوجيا في مختلف مجالات السياحة ، من تخطيط وترويج وتسويق وحجز وتعاقد وتسوية مالية، وغيرها، وقد نبهت إلى ذلك منظمة السياحة العالمية الحكومات والهيئات والمؤسسات بأهمية إستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصال في قطاع السياحة والفندقة، وأصبحت تكنولوجيا المعلومات والاتصال اللبنة الأساسية للتنمية السياحية، ولم تعد خيارا بالنسبة للقائمين على القطاع، بل حتمية تفرضها الأوضاع الإقتصادية الراهنة لتطوير وتنمية القطاع السياحي، ولا يمكن بأي حال من الأحوال إعتبار السياحة الإلكترونية هي منافسة للسياحة التقليدية، بل هي مكملة وضرورية من أجل تطوير قطاع السياحة، وينبع هذا التكامل من خلال:

-                      إعتماد الخدمات السياحة بمختلف أنواعها بشكل كبير على تداول المعلومات السياحية، المتصفة بالتباين، وبالتالي يصعب قياس جودتها إلا بعد التجربة، ولذلك تعد الانترنت الوسط المناسب لها، فهي تقلل من حدة هذا التباين عن طريق الزيارة التخيلية/الافتراضية للخدمة السياحية بحيث تمكن الزائر من التعرف على المعالم والمناطق السياحية بكل سهولة ويسر، من خلال صورة تفاعلية مرئية تخيلية للموقع والاطلاع على البيانات والمعلومات التفصيلية للمناطق السياحية المراد زيارتها، وأيضا تمكن السائح من تخطيط ووضع برنامج لرحلته واختيار المناطق التي يرغب في زيارتها، وترتيب مواعيد زيارته لها حتى يتسنى له مشاهدة أكبر عدد ممكن من المعالم السياحية، وتخصيص ميزانية تقريبية لنفقاته.

-                      يؤدي إستخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصال إلى تخفيض تكلفة إنتاج الخدمة السياحية، حيث تساهم من جهة في رفع الترويج السياحي، ومن جهة أخرى تعمل التكنولوجيا على تخفيض التكاليف، خصوصا تلك المتعلقة بالإتصال، الاتصال المباشر بالوسطاء والسياح وتلك المتعلقة بالتوزيع، طالب الخدمة هو من يسعى لإقتفائها، مما يقلص تكاليف طباعة المطبوعات والدوريات السياحية، بالإضافة إلى خفض حجم العمالة الزائد ورفع قدرات العاملين وتدريبهم على إستخدام الحاسب الآلي والإنترنت والتطبيقات والبرامج المختلفة.

-                      التوسع في إستخدام التكنولوجيا قد يؤدي إلى ظهور إحتياجات كامنة لم تكن موجود من قبل، مما يدفع بالعاملين بالقطاع السياحي بتطوير منتجات جديدة ومتنوعة تلبي هذه الاحتياجات الكامنة، وأيضا هذا التوسع يؤدي إلى تحسين الخدمة المقدمة، وتوسيع قاعدة الزبائن، والرفع من القدرة التنافسية للمؤسسة السياحي، ويضفي عليها حالة من المصداقية وجودة الخدمة، مما ينعكس إيجابا على دخل القطاع السياحي إجمالا.

 

الاتجاهات المستقبلية لخدمات السياحة الالكترونية

إن الاتجاهات المستقبلية لخدمات السياحة الالكترونية، أصبحت مكشوفة ومتزايدة بشكل واضح لصناعة السياحة لأن تطور تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لم يعد بالإمكان حصره بمجال معين، ويمكن أن نورد بعضاً من الاتجاهات المستقبلية من خلال البنود التالية :

-                      يعد قطاع السياحة والفندقة، هو الأكثر ريادة في الانترنت بسبب توافقه التام مع الوسائل التكنولوجية التفاعلية، وقدرته على استيعاب طيف شامل من التطبيقات الخاصة بخدمات السياحة الالكترونية، تتوزع من الخدمات الكلاسيكية العادية إلى حجوزات الطيران.

-                      خدمات الانترنت وسيلة مميزة تغير من دور وسائل السياحة التقليدية.

-                      السياحة الافتراضية عبر الأنترنتسوف تشهد تصاعدا في الطلب كمادة سياحية بواسطة الوسائط المتعددة.

-                      الحجوزات المباشرة عبر الشبكة سوف تحل مستقبلا محل مكاتب وكالات الطيران وتلغي دورها إذا لم تعمل على تطوير نفسها بما يتناسب مع الحالة الجديدة.

-                      التلفزيون التفاعلي والتواصل عبر الشاشة والهواتف الخلوية سوف تستعمل بشكل مطرد في توزيع المواد السياحية وخدماتها.

-                      المؤسسات السياحية سوف تجد نفسها مجبرة على التواصل بواسطة الشبكات.

-                      المنتجات السياحية وخدماتها الإلكترونية تتوافق تماما مع متطلبات السوق.

-                      الاستعمالات الخاصة للتكنولوجيا الرقمية سوف تتضمن استعمال البطاقات الذكية لعدد واسع من الوظائف كإدارة الأماكن المقصودة وتبادل المعلومات وغيرها.

-                      إن أفلام الفيديو التي يمكن مشاهدتها عبر شبكة الأنترنت من خلال كاميرات مثبتة في أماكن سياحية معينة سوف تمكّن السائح من الحصول على تجربة حية لسياحته كما يمكنه الوصول اليها عبر الشبكة أو عبر هاتفه الجوال.

-                      المؤسسات السياحة على إختلاف أحجامها، يمكن أن تفتح تكنولوجيا المعلومات والاتصال أمامها فرص متقاربة لإظهار خدماتها ومنتجاتها السياحية بصورة تنافسية.

 

السياحة الإلكترونية في الدول العربية

لا تزال معظم الدول العربية، تعاني من بعض المشاكل وخاصة في قطاع السياحة نتيجة لأسباب عدة منها أمنية نتيجة للظروف الراهنة، ضعف البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وبعض الدول الأخرى مازال نظامها المالي والمصرفي مغلق هش، مما يتسبب في ضعف السياحة في هذه الدول، حسب ما تشير إليه تقارير المنظمات الدولية للسياحة، ونجد من بين الدول العربية النشطة في مجال السياحة الإلكترونية علي سبيل المثال لا الحصر: مصر، الامارات العربية المتحدة، الجزائر وتونس.

إن وضع إستراتيجية لتطوير بنية تكنولوجيا المعلومات والاتصال تتطلب من الأطراف الرئيسة المتفاعلة في منظومة السياحة الإلكترونية في المنطقة العربية من مزودين ووسطاء من القيام بدور فاعل وأساسي في الهيكل الجديد لقطاع السياحة الدولي من خلال التعاون بين الحكومة والقطاع الخاص، من أجل إحداث التغيير المطلوب في بنية توزيع المنتجات السياحية وتحقيق الربط بين المزودين والسائح، عبر تنسيق أنظمة عرض المنتجات السياحية وتطوير أنظمة مساندة للسائح تعينه على اتخاذ القرار السياحي الملائم إضافة إلى تصميم المواقع الإلكترونية وتطويرها، التجارة الإلكترونية والتسويق السياحي الالكتروني، التسويق السياحي عبر الهاتف الجوال، البنوك الإلكترونية ووسائل الدفع عبر الانترنت، كيفية زيادة الطلب على المنتجات السياحية عبر الإنترنت، دور الحكومة الالكترونية في تنشيط السياحة الإلكترونية، مع التنويه أن منطقتنا العربية تشمل على مواقع سياحية عالمية يمكن الاستفادة منها بمزيد من التنظيم  والترويج والتعاون والتفاعل مع حكومات البلدان لتحقيق تنمية اقتصادية مستدامة.

 

وأخيراً ما يمكن التوصل إليه من خلال هذه الدراسة، هو أن تطبيقات تكنولوجيا المعلومات والاتصال لها تأثير ذو أهمية بالغة في دفع نمو السياحة داخل الدولة، من خلالها يمكن التواصل مع السائحين وتزويدهم بالمعلومات والعروض السياحة وتمكينهم بدءاً من الحجز عن بعد، وصولا إلى التسديد على الخط، لكن ما تفتقر إليه في بعض الدول العربية هو ضعف الاستثمار في البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصال، إذ تستخدم هذه التقنية كدعاية إعلامية لا أكثر، وغالباً ما تفتقر عروضها السياحية من خلال مواقعها إلى المصداقية وخصوصا فيما يتعلق بالأسعار.

لذلك علينا مواجهة التحديات والعوامل المؤثرة في جذب الاستثمارات السياحية ودراسة واقع التكامل والشراكة في القطاع السياحي وتفعيل الخريطة الاستثمارية للمنطقة العربية من خلال الريادية في تطوير قطاع السياحة والتي تتمثل في :الريادية في مجال محاسبة المنشآت الفندقية، في مجال التسويق السياحي الالكتروني، في مجال القوانين والتشريعات السياحية،في مجال نظم المعلومات السياحية المحوسبة والريادية في مجال إدارة المعرفة والابتكار في السياحة . 

إضافة إلى إدارة الجودة في قطاع السياحة والفندقة في الدول العربية من خلال معايير ضمان الجودة في الخدمات السياحية والفندقية مثل إدارة الجودة الشاملة في التعليم السياحي والفندقي ، تجارب عربية وعالمية في تطبيق إدارة الجودة الشاملة، والعمل على التكامل السياحي بين الأقاليم العربية.  مع التركيز على نقطة هامة وجوهرية تتمثل في توثيق التراث العربي واستثماره سياحياً من حيث الوضع الراهن للمواقع التراثية والأثرية ونماذج المحافظة على التراث العمراني واستثماره سياحيا وخاصة من استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في تطوير تراثنا العربي.

إعداد الدراسة: نبيل عيد

المصادر والمراجع:

-          أ.د بختي ابراهيم، د شعوبي محمود فوزي

-          أثر تكنولوجيا المعلومات والإتصال في التنمية المحلية المستدامة"، جامعة ورقلة.

-          مؤتمر تطوير السياحة الالكترونية في دول مجلس التعاون الخليجي

-          مؤتمر تطوير السياحة والفندقة في الوطن العربي، اتحاد الجامعات العربية.

Views: 10229

أضف تعليق

يجب أن تكون عضواً في مجتمع تليسنتر دوت أورغ على الانترنت حتى تتمكن من إضافة تعليق!

Join مجتمع تليسنتر دوت أورغ على الانترنت

تعليق بواسطة Seema Saddy Nasser AlKabi على يوليو 16, 2013 في 4:02am

بالفعل استاذي، تقنية المعلومات والاتصالات تلعب دور كبير في اثراء السياحة وتطويرها!

طرح مفيد، تشكر عليه.

تحياتي

تواصل معنا
youtubetwitterfacebookrss
youtubetwitterfacebookrss
Corporate SiteNewsletterOnline LibraryGlobal MapICT4D OpportunitiesExplore Another Online CommunityLatest Activity

أحدث نشاط

ahmed shaaban commented on Nabil Eid's blog post الإعاقة وردم الفجوة الرقمية، إتاحة الوصول إلى المعلومات والتكنولوجيا المساعدة، للأشخاص ذوي الإعاقة
مارس 5
مركز غانغ المتخصص لتدريب المدربي posted photos
فبراير 6
wissal shahoud posted a photo
فبراير 6
wissal shahoud commented on Nabil Eid's blog post الإعاقة وردم الفجوة الرقمية، إتاحة الوصول إلى المعلومات والتكنولوجيا المساعدة، للأشخاص ذوي الإعاقة
يناير 23
Nabil Eid's blog post was featured
يناير 21
Nabil Eid posted a blog post
يناير 21
مركز غانغ المتخصص لتدريب المدربي posted photos
يناير 1
مركز غانغ المتخصص لتدريب المدربي shared a profile on Facebook
ديسمبر 30, 2016
مركز غانغ المتخصص لتدريب المدربي posted a status
"الشكر للزميل الرائع دوما نبيل علي قبول العضوية وان شاء الله نكون سند لمجتمع الم التليسنتر في خدمة المجتمع"
ديسمبر 30, 2016
Nabil Eid left a comment for مركز غانغ المتخصص لتدريب المدربي
ديسمبر 29, 2016
مركز غانغ المتخصص لتدريب المدربي أصبح عضواً في مجتمع تليسنتر دوت أورغ على الانترنت
ديسمبر 29, 2016
ahmed shaaban's blog post was featured
ديسمبر 6, 2016

© 2017   Created by telecentre.org.   Powered by

الشارات  |  الإبلاغ عن مشكلة  |  Terms of Service